حول القضارف‎‎

معرفة المزيد عن القضارف‎‎ وإكتشاف المزيد من كنوز السودان

القَضَارِفْ مدينة تقع في شرق السودان ، وتبعد عن العاصمة الخرطوم بحوالي 410 كيلومتر ( 254 ميل ) شرقاً، وتعتبر واحدة من أهم المدن السودانية من ناحية موقعها الإستراتيجي وأهميتها الاقتصادية والعسكرية ودورها السياسي والتاريخي ونسيجها الاجتماعي فهي بوتقة تنصهر فيها مختلف القبائل السودانية والجماعات غير السودانية. وتتوسط اغنى مناطق السودان الزراعية والرعوية، وبها سوقاً دولية للمحاصيل خاصة للذرة ومقر القيادة الشرقية للقوات المسلحة السودانية، كما تتميز القضارف بمدينتها الرقمية التي تعتبر أول مدينة رقمية في السودان. والقضارف هي عاصمة ولاية القضارف.
اختلف الرواة في سبب اختيار اسمها ذكرت قضاريف بمعنى رؤوس التلال التي كانت من حولها وأشير للقضارف بقصد السعي للتقاضي بها، يرجح بعض الرواد سبب تسمية المدينة القضارف الى تشبيهها بقمم الجبال من حولها بالغضاريف. كما أطلقوا عليها اسم غضروف سعد وهذا السعد تنازع عليه "الشكرية، الأقباط، البوادرة، الضباينة والكل ينسبه إليه" والأهم أن السعد ارتبط بالقضارف.
عرفت القضارف كمنطقة زراعية وتجارية ونمت كمدينة عندما ما استردتها المهدية عام 1884 ثم أعيد احتلالها ثانياً عام 1898 بواسطة جيوش الحكم الثنائي.
صومعة الغلال: تعتبر صومعة الغلال بولاية القضارف ثاني صومعة بالسودان بعد صومعة بورتسودان وتم تشييدها في 1965. تبلغ سعتها التخزينية 100 ألف طن تعادل مليون جوال. بالصومعة ثلاثة غرابيل، طاقة الغربال 100 طن في الساعة وبالصومعة نوعان من الشحن: شحن السائب وشحن معبأ. توجد بها أربع وحدات تعبئه آلية كل واحدة مكونة من خطى إنتاج وكل خط إنتاج تمر به 7 جوالات في الدقيقة .أفتحت رسمياً في ديسمبر 1967.
هناك أحدى عشر غابه محجوزة تسود فيها أشجار الطلح وهى أشجار منتجه للصمغ العربي الأقل جودة من الصمغ المنتج من أشجار الهشاب. إضافة إلى ذلك توجد إحدى وثلاثون غابه محجوزة، فيها أشجار السنط التي يستفاد من أخشابها في أغراض عديدة، وتتراوح مساحات هذه الغابات بين (100-800) فدان. وهناك أمكانية للتوسع في مساحة الغابات في الولاية وزراعة الأشجار ذات العائد الاقتصادي المجزى في مناطق الفشقة وجنوب البطانة ودوكة (منطقة أعالى نهر عطبرة ) والحواتة على امتداد نهر الرهد.
كما تشكل الغابات مورد أساسي للصمغ العربي – العسل – الثمار – النباتات الطبية إضافة إلى ماتوفره الغابات من مرعى لحيوانات الرحل والمقيمين وأيضا الحياة البرية.